ثلاثون ليلة رتبت فيها سريري

قرأت مقالة ذات مرة بأنه إن اردت اكتساب عادة جديدة فيجب عليك تطبيقها لمدة 30 يوما متتالية حتى تنتقل الى عاداتك المكتسبة. قررت ان اجرب الفكرة بصورة عملية بحتة وبدأت بترتيب سريري كل صباح ولمدة 30 يوما. المفاجئة كانت هو انني في اليوم الواحد والثلاثين تركت سريري مبعثراً ومارست حياتي الطبيعية!

ماتعلمته من هذه التجربة هي ان القناعة لاتأتي بين يوم وليلة ولاحتى ثلاثين ليلة! القناعة تأتي من الداخل من حيث تنبع الرغبات فإن لم تفلح بإيجاد ولو سبب واحد لتتغير او تغير من عاداتك فلن تفلح ابدا في ذلك بأي طريقة كانت.

اليوم بعد مضي عدة سنوات على التجربة فأنا لا اغادر سريري الا وهو مرتب حتى وان استيقظت متأخرة عن موعد فترتيب الفراش اصبح عادة تلقائية لأني احببت اكتسابها واحببت فعلا ان ابدأ يومي بمنظر سريرمرتب

فلنحسن الظن بأقدارنا

 

صورة

كل ابتسامات العمر لا تخلو من الدمعات

حتى حين نرجوا الحياة قد تذبل ولاترجونا

مرات نعيش لحظاتنا ونتمسك بها كأنها كل حياتنا

ومرات نرسم سكة طويلة لأحلامنا

وكأننا نعلم يقيناً بخبر الوصول

وحين نختلي بأنفسنا ..

نعلم تماماً أن اقدارنا بيد خالقنا

وحياتنا ليست إلا رحلة تعلم

نستنير بكل إنكسارة، بكل خسارة لنفوز يوماً بجدارة

وحياتنا ليست إلا أثراً نتركه لما بعدنا

ومهما كانت خياراتنا فلابد هنالك من أثر

نتركه ولو بعد عمر !!

فلنحسن الظن بأقدارنا

لأنها كُتبت بقلمه سبحانه

ماجرى وخط حبره إلا لخير وإن كنا نجهله

ويوماً ما ..

سنرحل لنلقاه ونُعْلِمه _وهو بنا عليم_

بأنّا رضينا وتيقنّا به ملئ قلوبنا وافكارنا

ورجوناه خيراً نلقاه في دنيانا وآخرتنا

بين الحياة والممات

بين الحياة والممات

ابتسامة وعبرات

وأحلام وآهات

وحب السنين

وبقايا أنين

وأصحاب …

ماعادوا أحباب

وأغراب

صنعوا مايصنعه الأحباب

***

بين الحياة والممات

إرتحال

وانشغال

وغياب من غير سؤال

يُشعل الحنين

ويعبر السنين

ويرتوي من حين لحين

***

بين الحياة والممات

برود

وشرود .. وفكرة

تتلوها الفكرة

لتنثر أو تمسح العبرة

وحياة ..

ملئى بالبشر

والخير والشر

وطرقات ..

جميلة ولكن ملّغمة بالسواد

***

بين الحياة والممات

انحناءات

تكسر القوة حتى الممات

أو تكسر الضعف حتى الحيا (ت)
وقرارات ..

نختارها عمدا لا سهات

بها البنيان تهوى

أو تعانق كبد السماء

***

بين الحياة والممات

رحلة عمر

تسعى الثبات

نحياها بصخب

ثم نتركها بسبات

بقلمي🙂

صلاة الفجر

اسعد الله صباحاتكم🙂

قررت كتابة هذه التدوينة لطرح تجربتي في صلاة الفجر في وقتها

وبما اني أصنف نفسي من ذوات النوم الثقيل حيث اعاني دائما مع صلاة الفجر

فإما ان ابقى ساهرة ومستيقظة حتى اصليها في وقتها

او انام مبكرا جدا جدا لأضمن القيام على صوت المنبه

أو اضع بدل المنبه الواحد عشر منبهات اقوم بإقفالها الواحد تلو الاخر ولمدة ساعة كاملة حتى استيقظ

:)  :) 🙂

كثيرا ماتردني بعض الرسائل التي تقول اقرأوا هذه الآية او هذا الدعاء قبل النوم وهو ماسيساعد في الاستيقاظ لصلاة الفجر

ورغم اني جربت بعضها ، الا انني كنت احمل سؤالاً بلا إجابة

ان كان الحل في هذا فلم لم يخبر به رسولنا الكريم أو لم يرد في القران شئ صريح عن ذلك ؟!!

وفي يوم من الايام الباردة هنا في كندا وانا مستلقية على سريري اردد دعاء النوم

وردت في خاطري فكرة صغيرة وهي ان لا اضع المنبه لصلاة الفجر

وان اعتمد يقينا على ربي بأنه سيوقظني لصلاة الفجر

بيّت النية في قلبي لا يتخللها شك وسألت الله في نفسي أن يوقظني على صلاة الفجر

**

وماحصل لي كان اكثر من مفاجئة

**

حيث أني بلا مقدمات وبكل هدوء فتحت عيني بنفسي الساعة السادسة فجرا (مع العلم ان موعد الاذان هو الخامسة والنصف)

والحمد لله أكرمني الله بإيقاظي في موعد الصلاة لأصليها في وقتها واعود لنومي

لأكون صريحة معكم فقد قلت في نفسي ربما هي صدفة

ولكنني جربت الطريقة يوما بعد يوم وليس لصلاة الفجر فحسب بل لصلوات اخرى

وجميعها بلا استثناء كانت تعطي نفس النتيجة >> استيقاظ في الموعد المطلوب !

وعلمت ان طريقة الاستيقاظ لصلاة الفجر لا يلزمها سوى شئ بسيط

صدق النية + التوكل على الله

جربوها واخبروني بالنتائج

ولاتنسوني من الدعاء

البنك الأهلي .. من انتم من انتم !!

قصتي مع البنك الأهلي بدأت منذ سفري الى كندا

وكأنهم (يشموا على قفا يدهم) اني مسافرة

ففي كل مرة احمل فيها حقائبي واسافر الى كندا

اجد حسابي قد توقف لأسباب غير معروفة !!

وحتى استرجع حسابي

اضطررت أن اغني (ياااااليل ماطولك)  مراراً وتكرارا

فمن رقم لآخر ومن اجراء لآخر حتى اني اشهرت افلاسي على مكالماتهم !!

وبعد كل هذا ابلغوني آسفين بأني لا استطيع اجراء اي خدمة او تفعيل لأنني ببساطة اتصل من رقم غير مسجل لديهم !!

تبا لكم … وكيف لي ان اتصل من هاتف البيت في مكة وانا في كندا!!

بل كيف يمكن ان اتصل من رقم جوالي السعودي وهو مفصول لأني غير متواجدة !!

حسنا .. تقبلت الامر .. وقررت تسوية الامور في اول اجازة لي

عدت الى السعودية … اتممت الخدمات التي اريدها

وقبل موعد عودتي الى كندا بيومين فقط .. توقف حسابي من جديد !

اهـ مجدداً لقد (شمو على قفا يدهم) اني مسافرة

حسنا استعنا بالله على الشقاء … وهذه رحلة الى البنك

ولطعة بالساااعات والساااعات … حتى مل اخي الانتظار وتشاجر مع موظف البنك وخرجنا بخفي حنين

وعدنا اليوم الثاني لفرع اخر (يوم السفر على فكرة) !

وقمت بتحديث البيانات وسجلت هذه المرة رقم سوا استخرجته فقط حتى استطيع ان احادثهم من كندا من رقمي المسجل لديهم !

والان حين احتجت الدخول الى حسابي

وجدته معطل !!!!!!!!!!!!!!!

يبدو اني سأشهر افلاسي من جديد على مكالماتهم

رسالة الى البنك الاهلي 

من انتم من اننننتم !!

ليتني استطيع التصديق انكم في خدمة عملائكم ولكن …

انتم في خدمة تعقيييد عملائكم !

.

.

وختاما … اشعر حقيقة بالامتنان لبنكي هنا في كندا

رغم بعض المساوئ .. الا انني حين اسافر اتصل عليهم من اي مكان واخبرهم بأني لا اريد تعطيل حسابي

فيأخذون بطلبي دون نقاش بعد تأكدهم من شخصيتي من اسئلة شخصية … من غير تعقيد ولا رقم مسجل ولاهم يحزنون

مونتريال وغربتي

صباحكم/مساءكم سكر 

حنين غامر يسكنني لهذا المكان

حيث أعتدت أن انثر الحرف والاحساس

ولكن ،،

هي الغربة .. اخذت مني كل مأخذ .. حتى وقتي!!

6 اشهر لي الآن منذ ان انتقلت من  فانكوفر الى مونتريال بين كرّ وفر

اشعر وكأني بالأمس وصلت الى هذا المكان البارد

يمر وقتي من انشغال لآخر ،، تاركة اموراً كثيرة خلفي

بعض الالتزامات والهوايات وربما التنفيسات !!

أجد نفسي في منتصف الطريق ..

افكر ,, استوعب ,, واتعجب !

لم أكن يوماً أدرك بأني سأكون في هذه البقعة البعيدة من الأرض

ولن أدرك ابداً أين سأكون في مقتبل العمر

نعم خياراتنا وقراراتنا تحدد الكثير من امور حياتنا

ولكن قبل ذلك كله … هي أقدارنا

وقدري اليوم .. أن اتجرع الحنين باختياري

وبداخلي يقين بأني سأعود يوما بنفس الولاء لأرضي واهلي مرفوعة الرأس بإذنه سبحانه

… اعلم ان خربشاتي لاتبرر غيابي …

دعواتكم … عسى الله ان يردني ردا جميلا🙂

محاضرتي في فانكوفر

رمضان مبارك على الجميع

اعلم اني اهملت مدونتي كثيرا نظراً لانشغالي ولكن سأحاول التواجد ما استطعت

قبل شهر تقريبا وبالتحديد في يوم الجمعة 23 جولاي 2010 قمت ولله الحمد والمنة بتقديم محاضرة

مالا يعرفه الطالب عن اقسام الحاسب

في مدينة فانكوفر – كندا ، في مقر النادي السعودي بالمشاركة مع صديقتي الاء الصائغ

ورغم أن الفترة كانت فترة ضغط دراسي بالنسبة لي ، بالاضافة لوجود التوتر العام لتقديمي ولاول مرة محاضرة من هذا النوع والتي كانت تبث مباشرة على قناة النادي السعودي على الانترنت … الا اننا الحمد لله قدمناها بشكل مرضي على الاقل🙂

المحاضرة بين ايديكم الان ، فإن اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان

اعتقد انكم ستحتاجون لسماعات حتى تستطيعو سماع الصوت بوضوح لأن الصوت منخفض قليلا

مشاهدة ممتعة🙂

الجزء الأول – الاء الصائغ

الجزء الثاني والثالث – مروج المهاجري

بالنسبة لجزء الاسئلة والاستفسارات >> مو راضي يترفع عاليوتيوب يقلي طويل😦

حاحاول اقطعه وانزله لو قدرت في اقرب فرصة

واكيد تهمني آرائكم ، انتقاداتكم ، واقتراحاتكم