محاضرتي في فانكوفر

رمضان مبارك على الجميع

اعلم اني اهملت مدونتي كثيرا نظراً لانشغالي ولكن سأحاول التواجد ما استطعت

قبل شهر تقريبا وبالتحديد في يوم الجمعة 23 جولاي 2010 قمت ولله الحمد والمنة بتقديم محاضرة

مالا يعرفه الطالب عن اقسام الحاسب

في مدينة فانكوفر – كندا ، في مقر النادي السعودي بالمشاركة مع صديقتي الاء الصائغ

ورغم أن الفترة كانت فترة ضغط دراسي بالنسبة لي ، بالاضافة لوجود التوتر العام لتقديمي ولاول مرة محاضرة من هذا النوع والتي كانت تبث مباشرة على قناة النادي السعودي على الانترنت … الا اننا الحمد لله قدمناها بشكل مرضي على الاقل 🙂

المحاضرة بين ايديكم الان ، فإن اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان

اعتقد انكم ستحتاجون لسماعات حتى تستطيعو سماع الصوت بوضوح لأن الصوت منخفض قليلا

مشاهدة ممتعة 🙂

الجزء الأول – الاء الصائغ

الجزء الثاني والثالث – مروج المهاجري

بالنسبة لجزء الاسئلة والاستفسارات >> مو راضي يترفع عاليوتيوب يقلي طويل 😦

حاحاول اقطعه وانزله لو قدرت في اقرب فرصة

واكيد تهمني آرائكم ، انتقاداتكم ، واقتراحاتكم

Advertisements

ثورة احزاني

أنا ثورة احزان

مختبئة خلف القضبان

تجرح .. تنزف .. متقنة دور الكتمان

احزاني ليست وهمية !

احزاني كتلٌ ثورية

تبحث عن فج من نور

لتشق الأرض عبور

تسقيها لججاً مالحةً

تُنبت شوكاً منثور

احزاني تُخبر من الأمس أنين

وتُرسل لليوم نبضات حنين

من بين ركام الأشجانِ ..

لم يبقى رسمك عنواني !

فيا ثورة أحزاني ..

ثوري في كل الأركانِ

علَّ سكوناً يجتاح كياني

يُخمد أوراقاً محترقة

يُسْكن قلوباً مهترأة

ويمد الروح بقايا تحناني !!

لازلت هنا … !!

صبـاحكم / مسـاءكم عطر جميعا

أعلم اني اطلت المغيب

اتمنى ان تعذرو انشغالي

حقيقة لا اعرف لم انا اكتب هذه التدوينة

ربما لأخبركم بأني لازلت على قيد الحياة 🙂

وأن الغربة أخذت مني كل مأخذ 😦

الشوق والحنين يسكنان قلبي لكل جميل وقريب في حياتي

دعواتكم لي بالتوفيق والسداد .. وعودة قريبة حميدة

والتي ربما ستطول …… 😦


افتقدت الكتابة هنا .. وافتقدت حتى مروري على مدوناتكم

سأحاول قدر المستطاع أن اجدد العهد القديم

دمتم بود

دعوات google wave

لدي 25 دعوة لخدمة قوقل الجديدة

Google Wave

نفذت منها 4 حتى الان

ان اردت تجربتها

فقط اترك ردا مع تسجيل ايميلك (الجيميل) في خانة الايميل

وساقوم بارسال الدعوة

اعتقد انها خدمة رائعة تستحق التجربة رغم كونها في المرحلة الاولية !

عاداتنا والمادة

في جلسة لطيفة جمعتني بمدرستي الكندية في الكافتيريا المكتظة بالطلاب دار بيننا حوار عن الانتقالية الكبيرة التي حصلت في كندا وامريكا بسبب النكسة المادية الرهيبة التي بدأت تقريبا عام 1930 واستمرت في حدود العشر سنوات او اكثر  وهي مايطلقون عليها فترة الاكتئاب العظيم Great Depression .

ماقالته لي استاذتي هو ان الفترة (ماقبل الاكتئاب العظيم) كانت عاداتهم قريبة جدا من عاداتنا حيث ان العائلة تكون كبيرة ، قوية ومتماسكة وأن رب الاسرة هو الرجل والمرأة مسئولة غالبا عن المنزل والاطفال ،، كانت كل عائلة تقريبا لديها منزل تملكه ولديها عدد لا بأس به من الاطفال يتجاوز الثلاث اطفال غالباً ، ولكن ماحدث في فترة الاكتئاب العظيم من الانهيار الاقتصادي العالمي أدى الى فقد الناس لاموالهم بعد ان اشهرت البنوك افلاسها ، وفقد الموظفين لوظائفهم بعدما خسرت الشركات ، فقد الناس بيوتهم واملاكهم واموالهم واصبح الكل تحت رحمة الفقر ،،

بطبيعة الحال لم يصبح الرجل فقط مسؤولا عن عائلته بل اضطرت المرأة لان تخرج لتجد لاطفالها مايسد جوعهم ،، بدأ خط سير عاداتهم يتحول بطريقة كبيرة ، بدأوا يحدوا كذلك من نسلهم حتى لا ينجبوا اطفالا ليسو قادرين على اعالتهم ،، تغيرت مفاهيم كثيرة لديهم في الحياة حتى مفهوم العائلة نفسه تغير حيث اصبح الابناء يجبروا على الخروج من المنزل عند بلوغ سن الـ 18 ليبحثوا عن رزقهم ،،

ماشد انتباهي اكثر بعدما حكت لي عن كل هذه التغييرات هو تعليقها عليّ كسعودية ،، حيث قالت لي السعودية تعتبر دولة غنية منذ سنين بسبب اعتمادها على النفظ، ربما لا تستطيعين ان تفهمي تماما ما اعنيه من تغييرات حصلت في تقاليدنا وعاداتنا بسبب التدهور الاقتصادي الذي حصل ،، ولكن الان ومع وجود التركيز على محاولة اختراع سيارات والكترونيات لاتعتمد على النفط تماما ،، قد يحصل تغيراً جذريا في حياتكم وفي عاداتكم ،، لان ذلك قد يسبب خسائر للدولة وحين ينهار اقتصاد الدولة تتبدل المفاهيم في كل شئ حتى مفاهيم العائلة !!

ربما تشعرون بأن تفكيرها مجرد حسد او غيره ،، ولكن هذه المدرسة اعتبرها كصديقة منذ فترة وهي صادقة فعلا في تعاملها ليس معي فقط بل مع الجميع ، ولا اعتقد بتاتا ان ماقالته كان عن مشاعر سيئة بداخلها تجاه السعودية ،، ولكن هي حقيقة بنتها على خبرتها ومعرفتها بفترة الاكتئاب العظيم.

الان السؤال هو ،، هل تعتقدون ان المادة (او الاقتصاد)  سبب في تغيير العادات والتقاليد بشكل عام ؟ وفي العائلة بشكل خاص؟؟

كلب في بيوتهم

في مدينة يعشق ساكنيها الكلاب ، حيث أعتقد بأن عدد الكلاب لديهم اكثر منهم !!

ورغم الخوف الطبيعي من فتاة لم تلامس حيوانا قط >> فما بالكم بكلب قد يقارب طوله طولك !!

هكذا وددت أن اقدم لكم موضوعي .. عن الكلاب وحسب ..

انا هنا لأضع تساؤلات قفزت الى رأسي مرات ومرات مع حكاوي الكلاب الاسطورية هنا

لأضعكم اكثر على الصورة ..

هل تعلمون بأن الكلاب تفعل أي شئ (وأعني بهذه الكلمة أي شئ قد يخطر على بالك) !

الكلاب هنا تستطيع ان تقوم بدور الام او الاب او الخادمة او المربية او حتى المسعف !

فقط بقليل من التدريب حتى يستطيع الكلب ان يفعل كل ماتريده

كثير من المعاقين يستخدمون الكلب ليساعدهم في حياتهم اليومية ، كـ وضع الغسيل في الغسالة او النشافة

اخرون يستخدمون الكلب ليجلب لهم الجرائد الصباحية ، او لرمي النفايات

ومنهم من يستخدمه في الرياضة في لعب الكرة او السباحة او حتى الرقص !!

والاغرب من ذلك كله هو ان يستخدموه في الاسعافات الاولية ،، حيث يُدرب الكلب على ان يقوم بردات فعل معينة في حال أُصيب صاحبه بحالة طارئة ، لدرجة انه يستطيع الاتصال على 911 ان اضطر الامر وينبح ليفهموا متلقي الاتصال انها حالة طارئة !! ويأتو على عنوان المتصل المسجل لديهم

بإمكانكم ان تقومو بجولة قصيرة في اليوتيوب لتلاحظوا العدد الهائل من مقاطع الفديو التي تثبت ما اقول

ولكن السؤال الذي يقفز في رأسي مراراً وتكراراً ..

مدام الكلب مفيد لهذه الدرجة ويستطيع القيام بكل ذلك ،، لم نهى الاسلام عن ادخال الكلب الى البيت؟؟

بالطبع انا لا اقصد الاعتراض ، واعلم ان الملائكة تخرج من البيت الذي فيه كلب ،، ولكن اقصد ، مالحكمة من ذلك طالما ان الكلب سيفعل كل شئ حسبما تدربه >> حتى الحمام اكرمكم الله؟!

هل اجد عندكم جواب ؟؟

ربع قرن !

اليوم اصبح عمري ربع قرن بالتاريخ الهجري ،، احتفلت به وحدي ووحدي فقط !!

ربع قرن مضى من عمري ولا اعلم هل سيكون هنالك ربع اخر أو لا !!

كل ما ارجوه من خالقي ،، أن يطرح البركة في ماتبقى لي من عمري وأن يشرح بالرضا والقناعة صدري


ورغم ان البعد قد انسى الكثير تاريخ ميلادي ،، إلا انني اكيدة بأني في قلوبهم

سعيدة بكل انسان لازال يذكرني بدعوة 🙂

وكل عام وانا في احسن حال بإذن الله ……