فلنحسن الظن بأقدارنا

 

صورة

كل ابتسامات العمر لا تخلو من الدمعات

حتى حين نرجوا الحياة قد تذبل ولاترجونا

مرات نعيش لحظاتنا ونتمسك بها كأنها كل حياتنا

ومرات نرسم سكة طويلة لأحلامنا

وكأننا نعلم يقيناً بخبر الوصول

وحين نختلي بأنفسنا ..

نعلم تماماً أن اقدارنا بيد خالقنا

وحياتنا ليست إلا رحلة تعلم

نستنير بكل إنكسارة، بكل خسارة لنفوز يوماً بجدارة

وحياتنا ليست إلا أثراً نتركه لما بعدنا

ومهما كانت خياراتنا فلابد هنالك من أثر

نتركه ولو بعد عمر !!

فلنحسن الظن بأقدارنا

لأنها كُتبت بقلمه سبحانه

ماجرى وخط حبره إلا لخير وإن كنا نجهله

ويوماً ما ..

سنرحل لنلقاه ونُعْلِمه _وهو بنا عليم_

بأنّا رضينا وتيقنّا به ملئ قلوبنا وافكارنا

ورجوناه خيراً نلقاه في دنيانا وآخرتنا

بين الحياة والممات

بين الحياة والممات

ابتسامة وعبرات

وأحلام وآهات

وحب السنين

وبقايا أنين

وأصحاب …

ماعادوا أحباب

وأغراب

صنعوا مايصنعه الأحباب

***

بين الحياة والممات

إرتحال

وانشغال

وغياب من غير سؤال

يُشعل الحنين

ويعبر السنين

ويرتوي من حين لحين

***

بين الحياة والممات

برود

وشرود .. وفكرة

تتلوها الفكرة

لتنثر أو تمسح العبرة

وحياة ..

ملئى بالبشر

والخير والشر

وطرقات ..

جميلة ولكن ملّغمة بالسواد

***

بين الحياة والممات

انحناءات

تكسر القوة حتى الممات

أو تكسر الضعف حتى الحيا (ت)
وقرارات ..

نختارها عمدا لا سهات

بها البنيان تهوى

أو تعانق كبد السماء

***

بين الحياة والممات

رحلة عمر

تسعى الثبات

نحياها بصخب

ثم نتركها بسبات

بقلمي 🙂

صلاة الفجر

اسعد الله صباحاتكم 🙂

قررت كتابة هذه التدوينة لطرح تجربتي في صلاة الفجر في وقتها

وبما اني أصنف نفسي من ذوات النوم الثقيل حيث اعاني دائما مع صلاة الفجر

فإما ان ابقى ساهرة ومستيقظة حتى اصليها في وقتها

او انام مبكرا جدا جدا لأضمن القيام على صوت المنبه

أو اضع بدل المنبه الواحد عشر منبهات اقوم بإقفالها الواحد تلو الاخر ولمدة ساعة كاملة حتى استيقظ

🙂  🙂  🙂

كثيرا ماتردني بعض الرسائل التي تقول اقرأوا هذه الآية او هذا الدعاء قبل النوم وهو ماسيساعد في الاستيقاظ لصلاة الفجر

ورغم اني جربت بعضها ، الا انني كنت احمل سؤالاً بلا إجابة

ان كان الحل في هذا فلم لم يخبر به رسولنا الكريم أو لم يرد في القران شئ صريح عن ذلك ؟!!

وفي يوم من الايام الباردة هنا في كندا وانا مستلقية على سريري اردد دعاء النوم

وردت في خاطري فكرة صغيرة وهي ان لا اضع المنبه لصلاة الفجر

وان اعتمد يقينا على ربي بأنه سيوقظني لصلاة الفجر

بيّت النية في قلبي لا يتخللها شك وسألت الله في نفسي أن يوقظني على صلاة الفجر

**

وماحصل لي كان اكثر من مفاجئة

**

حيث أني بلا مقدمات وبكل هدوء فتحت عيني بنفسي الساعة السادسة فجرا (مع العلم ان موعد الاذان هو الخامسة والنصف)

والحمد لله أكرمني الله بإيقاظي في موعد الصلاة لأصليها في وقتها واعود لنومي

لأكون صريحة معكم فقد قلت في نفسي ربما هي صدفة

ولكنني جربت الطريقة يوما بعد يوم وليس لصلاة الفجر فحسب بل لصلوات اخرى

وجميعها بلا استثناء كانت تعطي نفس النتيجة >> استيقاظ في الموعد المطلوب !

وعلمت ان طريقة الاستيقاظ لصلاة الفجر لا يلزمها سوى شئ بسيط

صدق النية + التوكل على الله

جربوها واخبروني بالنتائج

ولاتنسوني من الدعاء

مونتريال وغربتي

صباحكم/مساءكم سكر 

حنين غامر يسكنني لهذا المكان

حيث أعتدت أن انثر الحرف والاحساس

ولكن ،،

هي الغربة .. اخذت مني كل مأخذ .. حتى وقتي!!

6 اشهر لي الآن منذ ان انتقلت من  فانكوفر الى مونتريال بين كرّ وفر

اشعر وكأني بالأمس وصلت الى هذا المكان البارد

يمر وقتي من انشغال لآخر ،، تاركة اموراً كثيرة خلفي

بعض الالتزامات والهوايات وربما التنفيسات !!

أجد نفسي في منتصف الطريق ..

افكر ,, استوعب ,, واتعجب !

لم أكن يوماً أدرك بأني سأكون في هذه البقعة البعيدة من الأرض

ولن أدرك ابداً أين سأكون في مقتبل العمر

نعم خياراتنا وقراراتنا تحدد الكثير من امور حياتنا

ولكن قبل ذلك كله … هي أقدارنا

وقدري اليوم .. أن اتجرع الحنين باختياري

وبداخلي يقين بأني سأعود يوما بنفس الولاء لأرضي واهلي مرفوعة الرأس بإذنه سبحانه

… اعلم ان خربشاتي لاتبرر غيابي …

دعواتكم … عسى الله ان يردني ردا جميلا 🙂

ثورة احزاني

أنا ثورة احزان

مختبئة خلف القضبان

تجرح .. تنزف .. متقنة دور الكتمان

احزاني ليست وهمية !

احزاني كتلٌ ثورية

تبحث عن فج من نور

لتشق الأرض عبور

تسقيها لججاً مالحةً

تُنبت شوكاً منثور

احزاني تُخبر من الأمس أنين

وتُرسل لليوم نبضات حنين

من بين ركام الأشجانِ ..

لم يبقى رسمك عنواني !

فيا ثورة أحزاني ..

ثوري في كل الأركانِ

علَّ سكوناً يجتاح كياني

يُخمد أوراقاً محترقة

يُسْكن قلوباً مهترأة

ويمد الروح بقايا تحناني !!

لازلت هنا … !!

صبـاحكم / مسـاءكم عطر جميعا

أعلم اني اطلت المغيب

اتمنى ان تعذرو انشغالي

حقيقة لا اعرف لم انا اكتب هذه التدوينة

ربما لأخبركم بأني لازلت على قيد الحياة 🙂

وأن الغربة أخذت مني كل مأخذ 😦

الشوق والحنين يسكنان قلبي لكل جميل وقريب في حياتي

دعواتكم لي بالتوفيق والسداد .. وعودة قريبة حميدة

والتي ربما ستطول …… 😦


افتقدت الكتابة هنا .. وافتقدت حتى مروري على مدوناتكم

سأحاول قدر المستطاع أن اجدد العهد القديم

دمتم بود

هل محبتي تقلل من مكانتي ؟!

كل منا لديه اشخاص حوله يبادلهم ويبادلونه المحبة بمختلف انواعها والتي تختلف درجتها من شخص لاخر وتتدرج في الأولوية بالتأكيد ، لكن حينما تقلب موازين الأولوية بحجة (المحبة ايضا) ، حيث تصبح الأولوية للناس الأبعد عن القلب فقط بسبب أن (الناس البعاد نستحي منهم لكن القراب يمونوا علينا !) .. وبذلك نلبي واجباتنا تجاه من نحب ابتداء بالأبعد فالأقرب الى القلب !!

كذلك بإمكاننا تجاهل طلبات وحاجات المقربون جدا منا لأنهم بالتأكيد سيقدرون ويتفهمون ، بينما نسارع لتلبية حاجات الآخرين فقط حتى نفتك من اللوم والزن ووجع الرأس !!

سؤالا بودي أن اطرحه عليكم (( هل محبتي تقلل من مكانتي ؟!!))

ادعوكم للنقاش .. فربما كنتم أحد الفئتين مع احبابكم من حولكم ،، هل انا مصيبة أم مخطئة ؟؟ أم انها وجهة نظر فحسب ؟!!